تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
x

حول تأمين فرص العمل للنازحين: برنامج النقد مقابل العمل ينجح في إخراج رجب الجدوع وعائلته من محنتهم

Rajab Al Jadoua employed as a cleaning worker in Al Tah camp in Idlib

 

توظيف 400 عامل نظافة في عدد من المخيمات، يعني حصول 400 عائلة على مصدر للرزق 

ينظر رجب عبد السلام الجدوع، أحد النازحين في مخيم التح في إدلب إلى الوراء قليلاً ويستحضر الأيام الصعبة التي مرت عليه مع عائلته لدى نزوحهم من ريف المعرة الشرقي قادمين إلى هذا المخيم. كحال مئات الآلاف من النازحين لم تكن مأساة النزوح التي مر بها الرجل ذكرى يسهل استحضارها وهو الذي ترك وراءه كل شيء وخرج تحت القصف مشياً على الأقدام ليصل في النهاية إلى ما اعتقد بأنه سيكون ملاذاً، لكنه لم يجد في المقابل إلا مستوى آخر من البؤس. 

قال لنا رجب: "بعد أن قطعنا المنطقة الساخنة استقبلنا أهل الخير ونقلونا إلى المخيم وأعطونا خيمة. عائلتي كبيرة ولم نكن نملك شيئاً، وسلمنا الأمر لصاحب الأمر". وأضاف: "الأطفال كانوا جائعين ويبكون ويريدون طعاماً، والدنيا صيف ونار ولا توجد مياه للشرب. تراب وغبرة والحالة كانت مأساوية جداً". 

"كنا نستيقظ صباحاً ونجمع الخبز من الجيران. والدي كان يستدين من الناس وتوفي من الضغط وترك وراءه ديناً، والدائنون كانوا يأتون إلينا يطالبون بردها". 

لكن الحال، حسب رجب، تغيرت مع الوقت: "تبنت مؤسسة بناء للتنمية مخيمنا ودعمتنا في البداية بالمياه، وبالطبع ارتحنا من هذا العبء لأننا كنا نشتري خزان المياه بـ 8 آلاف ليرة سورية ولم يكن معنا ربع هذا المبلغ". 

"تبنت مؤسسة بناء للتنمية مخيمنا ودعمتنا في البداية بالمياه، وبالطبع ارتحنا من هذا العبء لأننا كنا نشتري خزان المياه بـ 8 آلاف ليرة سورية ولم يكن معنا ربع هذا المبلغ" - رجب الجدوع، أحد النازحين في مخيم التح في إدلب

رجب أحد المستفيدين من برنامج النقد مقابل العمل الذي نفذته مؤسسة بناء للتنمية في هذا المخيم وفي عدد من المخيمات الأخرى في شمال سورية، حيث قامت بتشكيل فريق من 400 عامل نظافة يعملون مقابل أجر في جمع القمامة والتخلص منها والحفاظ على نظافة المخيم. 

يضيف رجب: "عندما أعلنت مؤسسة بناء عن رغبتها بتوظيف عمال نظافة في المخيم، تقدمت للعمل، وتم اختياري بحمد الله. والآن أستطيع أن أستيقظ وأخرج لشراء الخبز لأطفالي، ولو كنت عاطلاً عن العمل كل هذا الوقت لكنا أنا وأولادي اليوم بلا أكل ". وتابع: "بعد حصولي على العمل ارتحت نفسياُ ومادياُ لأنني استطعت تبرئة ذمة والدي... نحن في الدين الإسلامي ملزمون بتبرئة ذمة الميت وقد زال هم دين والدي عن صدري". 

"بعد حصولي على العمل ارتحت نفسياُ ومادياُ لأنني استطعت تبرئة ذمة والدي... نحن في الدين الإسلامي ملزمون بتبرئة ذمة الميت وقد زال هم دين والدي عن صدري" - رجب الجدوع 

في إطار برنامج النقد مقابل العمل أيضاً، تعمل مؤسسة بناء للتنمية على تنفيذ عدد من المشاريع الأخرى، تتضمن مشروع رصف الطرقات في مخيم بحورتا في ريف إدلب والذي شارك فيه 18 عاملاً من المخيم، وكذلك إنشاء ورشتين للخياطة في مخيمي حربنوش وكفر بني لمساعدة الأهالي في المخيمين على تأمين مصدر للرزق فضلا عن مشاريع أخرى مثل توفير مياه الشرب ومراقبة جودتها وصيانة المرافق الأساسية  في المخيمات وغيرها من المشاريع الحيوية.